أكل ورشاقة – لنأكل الحلويات دون الشعور بالذنب

cake.jpg

يشعر الكثيرين عند تناولهم الحلويات بالذنب إلا أن التخطيط والإتزان في تناول الحلويات قد يعطينا ما يحتاجه أحياناً الجسم من السكر دون الشعور بالذنب والإحباط أو زيادة في الوزن.
 
ونستطيع بخطوات بسيطة التعديل من كميات الحلويات ونوعيتها لتفي أجسامنا حاجتها.
 
يمكن استبدال الأطعمة ذات الكميات الكبيرة من السكر مثل الكعك والبسكويت بأنواع تحتوي على كميات أقل من السكر لحلويات الفاكهة.
 
كما يمكن تخفيف مقدار السكر من الحلويات عند خبز الكعك والأصناف الأخرى بإضافة عصير الفاكهة المركز لاحتوائه على كميات أقل من السكر.
 
نصائح للتخفيف من السكر:
 
1- تناول الحلويات فقط في المناسبات أو في عطلة نهاية الأسبوع مع مراعاة التخطيط للنوعية والكمية دون اللجوء للحرمان منها نهائياً.
2- خبز الحلويات بنصف كمية السكر أو استبداله بأنواع مربى الفاكهة خاصة في وصفات الخبز.
3- استخدام الفاكهة المجففة مع البسكويت مع مراعاة عدم تناول تلك الفاكهة بمفردها لغناها بالسعرات الحرارية وتسببها بتسوس الأسنان.
4- استخدام السكر الناعم للتزيين عوضاً عن الكريما.
5- استخدام الفاكهة الطازجة مع التوست أو البانكيك.
6-  شراء اللبن الخالي من الدسم وإضافة الفاكهة الطازجة لأن الألبان بنكهة الفاكهة والتي تباع في الأسواق تحتوي على ما يقارب السبعة ملاعق سكر.
تناول الفاكهة الطازجة باستمرار أو المعلبة مع عصيرها ولكن بدون أي إضافات أخرى

Advertisements
نُشِرت في عن الصحة والرشاقة | 2 تعليقان

الميرميه

الميرميه

الموطن
موطن الميريمية الأصلي هو شمال البحر المتوسط و تعيش في تربة جافة دافئة و تتراوح ألوانها ما بين الأخضر و الرمادي الفاتح إلى الأخضر المرصع باللون الفضي و الذهبي بالإضافة إلى بعض الأوراق الخضراء الداكنة و البنفسجية.

الطعم و المذاق
طعم الميريمية خفيفاً أو قوياً و هو دافئ و إن كان مذاق الميريمية الجافة أقوى بكثير من الطازجة و يفضل تفاديها إلا إن وضعت مع الشاي.

الأجزاء المستخدمة
الأوراق الطازجة أو المجففة و لكل أنواع الميرمية أزهار جميلة يمكن استخدامها للتزيين.

الشراء و التخزين
يجب قطف و استخدام الأوراق في أسرع وقت ممكن و في حال شرائها تلف بورق جاف و توضع مع الخضار لعدة أيام أما الأوراق المجففة فتحفظ مدة ستة أشهر إذا ما حفظت بعيداً عن الضوء و في وعاء محكم الإغلاق.

الزراعة
تنمو في التربة الدافئة و الجافة و تتراوح قوة رائحتها حسب الطقس و نوعية التربة و يمكن استخدام الأوراق من فصل الربيع و حتى فصل الخريف كما يفضل تقليم النبتة بعد أن تزهر و وقايتها من الصقيع.

استعمالات الطهي
تساعد الميرمية على هضم الأطعمة الدهنية. و تستخدم في بريطانيا مع لحم البط و حشوته. أما في الولايات المتحدة فتستخدم مع البصل في حشي الديك الرومي كما يستخدمها اليونانيون مع اللحوم و الدجاج و الشاي.

و يستخدمها الإيطاليون مع الكبد و لحم البقر و لصنع الباستا مع القليل من الزبدة و يستحسن استخدام كميات قليلة من الميرمية لأنها قوية النكهة و تعد شهية مع التفاح و الفاصولياء المجففة والجبن و البصل و الطماطم.

إستخداماتها مع التوابل
يمكن استعمالها مع ورق الغار و الكراوية و أوراق الكرفس و الثوم و الزنجبيل المطحون و المردقوش و البابريكا و البقدونس و الصعتر البري.

نُشِرت في مقالات | أضف تعليق

الزنجبيل

زنجبيل” (Ginger) بالإنكليزية أو (Gingembre) بالفرنسية وهو نبات من العائلة الزِّنجبارية، من نباتات المناطق الحارة, وهو عبارة عن درنات (ريزومات) تحتوي على زيت طيار، له رائحة نفاذة وطعم لاذع يستعمل كبهار وكتوابل في تجهيز الأطعمة ومنحها الطعم المميز, يضاف إلى أنواع من المربيات والحلوى والمشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة. يستعمل من الزنجبيل جذوره وسيقانه المدفونة في الأرض (الريزومات).

يستعمل كمنقوع فشاي الجنزبيل طارد للأرياح ويتناول في النزلات البردية ويفيد في الهضم ومنع التقلصات حيث أنه هاضم وطارد للغازات ويفيد في علاج النقرس، ولا يعطي للحوامل, كما يستعمل الزنجبيل لتوسيع الأوعية الدموية، وزيادة العرق والشعور بالدفء وتلطيف الحرارة، وتقوية الطاقة الجنسية ، وتعاطيه يوميا يمكن أن يتدخل في امتصاص الحديد والفيتامينات التي تذوب في الدهون كفيتامين (أ , دي , إي , و كي) ومشتقات المضادات الحيوية و ديجوكسين و فينوتوين.

يكثر في بلاد الهند الشرقية والفليبين والصين وسريلانكا والمكسيك. وأنواعه كثيرة منها: الزنجبيل البلدي والزنجبيل الشامي والزنجبيل العجم والزنجبيل الفارسي والزنجبيل الكلاب والزنجبيل الهندي ويسمى بالكفوف

نُشِرت في مقالات | أضف تعليق